الخميس 23 سبتمبر 2021 05:33 صـ
بيزنس لايف

رئيس التحرير سامح فرج

  • مجلة بيزنس لايف
  • مجلة بيزنس لايف
  • مجلة بيزنس لايف
حوارات

دكتور محمد الشافعي : استراتيجة تطوير قطاع الدواجن 2030 وضعت في الإعتبار الزيادة السكانية

بيزنس لايف


صناعة الدواج تحتاج دعم حكومي وتسهيل التراخيص
%65 من المواطنين يتجهون نحو الدواجن الحية ونحتاج إلي تضافر الجهود 
 ضرورة توفير مناخ الإستثمار المناسب لتشجيع الصناعة
الإسماعيلية  للدواجن قصة نجاح علي أرض مصر

أكد دكتور محمد الشافعي العضو المنتدب لشركة الإسماعيلية مصر للدواجن أن هناك استراتيجة لتطوير صناعة الدواجن 2030 وهذه الاستراتيجة تم وضعها في 2009 وتم تعديلها فيما بعد ذلك بمعرفة وزارة التخطيط وبعد ذلك قمنا بتطويرها مرة أخري لتواكب المتغيرات الجديدة علي الساحة وقدمناها خلال الشهر الماضي وبنيت علي اساس احتياجات الفرد من البروتين الحيواني وخاصة  أن المواطن لم يكن يحصل علي الحد الادني  من البروتين الحيواني  والمقدر ب 25 جرام في اليوم بينما نصيب الفرد في مصر حاليا 19 جرام وبالتالي كان طبيعيا ان يتم تغطية هذا العجز في خطة 2030 مع الوضع في الاعتبار الزيادة السكانية التي من المتوقع أن تصل بالسكان الي 128  مليون نسمة ولذلك راينا في هذد الاستراتيجة توزيع هذة الزيادة علي مصادر البروتين الحيواني المختلفة من دواجن وأسماك و وبيض وألبان وتم استثناء اللحوم الحمراء لإرتفاع تكلفتها
أضاف الشافعي في حواره ل "بيزنس لايف " وجدنا أن إنتاج كيلو لحم الدواجن يحتاح إلي 2.8 لتر ماء والبيض أقل والألبان هي الأقل علي الاطلاق ولذلك كانت الألبان علي رأس الاولويات ثم البيص وبعدها لحوم الدواجن وبالفعل بدأنا العمل في الدراسة وحددنا المطلوب لتحقيق ذلك في 2030
في قطاع الدواجن حددنا الزيادة المطلوبة من الجدود وبالتالي ماذا ستقدم لنا من الأمهات وكذلك التسمين وفوجئنا في الدراسة أننا نحقق زيادة في انتاج البيض حيث نحقق حاليا من 13 إلي 13.5 مليار بيضة سنويا بينما يحتاج الفرد  الي 130 بيضة سنويا وبالتالي انتاج البيض كاف حاليا كما أن إنتاج الدواجن قريب من الحد المطلوب حيث يصل الإنتاج الي 98% من الإحتياج الحالي ولكن هناك زيادة سكانية وبالتالي مطلوب زيادة الاستثمارات.
وأضافي دكتور محمد الشافعي بدأنا التفكيرفي الجهات المستثمرة وكان طبيعا أن يحمل القطاع الخاص عبء الإستثماربينما ستكون مساهمة الحكومة متركزة في الأراضي والبنية التحتية وسيكون للجهات المانحة دور وقدمنا الدراسة في اكاديمية البحث العلمي
قمنا بوضع فكرة التصدير في الإعتبار حيث أننا نصدرحاليا بكميات بسيطة بعد رفع الحظرعن البعض حيث تم تحديد 14 موقع خاليا من الانفلونزا ومن حقهم التصدير
أضاف أن المشكلة الأكبر تكمن في إرتفاع أسعار مدخلات الإنتاج  خاصة الأعلاف التى تمثل أكثر من 50% من تكلفة الانتاج وتتركز في الذرة بنسبة 70 % من الاعلاف والصويا 30%
والذرة علي سبيل المثال كان سعره في العام الماضي 3300 جنيه ووصل اليوم إلي 6000 جنيه وبالتالي تتحقق الخسائر, هذا في الوقت الذي لايمكننا التوسع في مساحات الذرة علي حساب زراعات أخري وبالتالي يكمن الحل في زيادة الإنتاجية من خلال أصناف عالية الإنتاج ومنح مكافات لزيادة الإنتاج.
ورغم أن هذا لايمنع الاستيراد إلا أنه يقلل كمية المستورد كما يجب أن نقنع الناس بأن الدجاج المذبوح أفضل وأرخص وهذا يحتاج بعض الوقت  حيث أن الفرخة تفقد 30% من وزنها  بعد الذبح وهو ما يعاد تدويره في حالة الذبح داخل المجازر ويتم ذلك تحت اشراف صحي كامل وهو ما ينعكس ايجابيا علي المستثمر كما أن الطب البيطري سيكون له دوره في  خفض التكلفة حيث أن الأدوية تمثل مايقرب من 15% وهو مايمكن تقليلة من خلال زيادة العناية والإهتمام البيطري ,
أيضا الكهرباء تمثل 8% من التكلفة وإذا كانت الدواجن توفر البروتين للبسطاء فإنها تحتاج إلي دعم الطاقة والمياة وأن تكون هناك تسهيلات في التراخيص وعلي الدولة أن تكون داعم لصناعة الدواجن من خلال منح المستثمريين دعم كاف أو توفير الحماية اللازمة للصناعة وهو ما تقوم  به الدولة حاليا من خلال فرض 30% رسوم حماية ورغم أنها غيركافية إلا أننا رضينا بها ولكن يجب علي الدولة الا تقوم بإلغاء هذه الرسوم تحت أي ظرف حتي لا تدمر الصناعة ويستفيد المستورد فقط
أضاف أن 65 %  من الشعب يقبل علي الدواجن الحية و 25% يتجه نحو المجمد و5% مبرد و5% مجزءات ولذلك يجب إقناع 65% من الشعب بأفضلية الدواجن المجمدة وكذلك ضرورة وجود منظومة كاملة لإستيعاب من يعملون في الدواجن الحية حتي يتم القضاءعلي تداول الدواجن الحية
المؤكد أن نجاح تعميم تداول الدواجن المجمدة،  ومنع تداول الطيور الحية لابد أن يسبقه حملة توعوية قوية ومستمرة بالتعاون بين وزارة الزراعة واتحاد منتجى الدواجن؛ بهدف تهيئة المجتمع وتعريفه بمزايا وفوائد هذا التوجه ومردوده الكبير على جميع المستويات.
تطبيق قرار منع تداول الطيور الحية سيكون أكثر مرونة وسهولة للشركات الكبرى، نظرا لتطبيقها لقواعد وبرامج متعارف عليها ولديها مجازر واستعدادات لذلك، ولكن المشكلة أن إنتاج الشركات الكبرى يتراوح ما بين 15 إلى 20 % من حجم الإنتاج الداجني والباقي تنتجه صغار المزارع، لذلك نحتاج أولا نحتاج تغيير ثقافة المواطنين.كما أن تطبيق قرار منع تداول الطيور الحية سيصاحبه استعدادات من جانب الحكومة وأيضا من جانب القطاع الخاص والشركات المنتجة، فعلى سبيل المثال سوف نحتاج إلى المزيد من المجازر على أن يتم توزيعها بما يتناسب مع خريطة الإنتاج.

وحول خطط شركة الاسماعيلة  خلال الفترة المقبلة قال  أن شركة الإسماعيلية  -  مصر للدواجن من الشركات الرائدة في مجال الإنتاج الداجني حيث تأسست عام 1977 م  ,  وهى حاليا من أكبر الشركات العاملة في هذا المجال سواء من حيث الطاقة الإنتاجية أو رأس المال المصدر  وقد قامت  بعملية تجديد وإعادة تأهيل تشمل جميع وحداتـــــــــــها الإنتاجية و الوحدات المساعدة بهدف رفع كفاءة وإنتاجية هذه الوحدات  
وتشكل هذه الوحدات فيما بينها منظومة متكاملة تسمح للشركة بتحقيق السيطرة على كافة مراحل الإنتاج بما يضمن الجودة العالية لكافة المنتجات ويحقق الدرجة القصوى من الإنتاجية للوحدات المختلفة 
 وتتكون مزارع الأمهات من (6) مزارع لتربية قطعان الأمهات تبلغ مساحة المزرعة الواحدة   11  فدان  
كما تمتلك الشركة الإسماعيلية   معمل تفريخ متطور حيث تعمل أجهزة المعمل بصورة أوتوماتيكية ووحدات كومبيوتر مصغرة بالإضافة لأجهزة الإنذار المرتبطة بالمفرخات 
وهناك مزارع التسمين تتكون من  (12) مزرعة لتربية قطعان التسمين في الوقت الحالي تبلغ مساحة المزرعة الواحدة (11) فـــــــــــــــــــــدان  
وتمتلك الشركة مجزرتبلغ المساحة الكلية له  ( 7ر2 ) فدان وتحتل المباني والإنشاءات نسبة  38 %  من المساحة الكلية أي ما يعادل (4235 ) م2  ولقد تم الأخذفي الاعتبار عند أنشاء المجزر أن يكون قريبا من مزارع التسمين الخاصة بالشركة وذلك لتوفير مستلزمات الإنتاج 
لدينا مصنع للأعلاف على مساحة  (000 ر33 )  م2  مجهز بأحدث الأجهزة الاليكترونية  ,  وتبلغ طاقة المصنع الإنتاجــــــــــــــــية  30  طن  /  ساعة من العلف الناعم  ,  10 طن  / ساعة  من العلف المحبب وهى أعلاف نباتية بنسبة  100 %   ,  وذلك  لإمداد مـــــــزارع الأمهات والتسمين بالأعلاف المطلوبة  والكميات المحددة والنوعيات المختلفة من تركيبات العلف حسب عمر الطيور 
تمتلك الشركة واحدا من أفضل المعامل البيطرية لتشخيص الأمراض للدواجن وتم تزويده بأحدث الأجهزة العلمية لسرعة ودقــــــــــة الفحوص اللازمة لتقديم النتائج المساعدة على التشخيص السليم للمشاكل المرضية والتي قد تتعرض لها العملية الإنتاجية بهـــــــــــدف الوصول إلى تحقيق أفضل النتائج وفقا للمواصفات القياسية المطلوبة , وتقوم الإدارة العامة للرعاية البيطرية بتحديد نوعية الفحــوص وتحديد العينات المرسلة للفحص بالمعمل طبقا لإجراءات الفحوص والمتابعة الصحية للقطعان والمواقع الإنتاجية الأخرى مثل معمل التفريخ والمجزر الآلي  
لدينا أيضا دور الرعاية البيطرية وخدمة ما بعد البيع وهي 
تهدف إلى عمل حلقة متكاملة لخدمة عملاء الشركة بهدف الوصول إلى تحقيق أفضل نتائج من الكتـــاكيت المنتجة من معمل تفريخ الشركة 
كما تمتلك الشركة عدد أربعة منافذ لبيع منتجات الشركة من الدواجن المجمدة والمجزءات وتقع هذه المنافذ في مناطق جغرافيـــــــــــــة مختلفة وهناك خطة موضوعه يتم تنفيذها تدريجيا لزيادة  عدد المنافذ لمواكبة الزيادة المتوقعة في الإنتاج والإقبال على شراء الدواجن المجمدة مواكبا ذلك لتغير النمط الاستهلاكي للجمهور  

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.628615.7278
يورو​ 19.049719.1769
جنيه إسترلينى​ 22.189522.3382
فرنك سويسرى​ 17.363217.4811
100 ين يابانى​ 14.228514.3227
ريال سعودى​ 4.16734.1940
دينار كويتى​ 51.956852.3039
درهم اماراتى​ 4.25424.2825
اليوان الصينى​ 2.45372.4700

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 930 إلى 933
عيار 22 853 إلى 855
عيار 21 814 إلى 816
عيار 18 698 إلى 699
الاونصة 28,932 إلى 29,003
الجنيه الذهب 6,512 إلى 6,528
الكيلو 930,286 إلى 932,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الخميس 05:33 صـ
15 صفر 1443 هـ 23 سبتمبر 2021 م
مصر
الفجر 04:17
الشروق 05:44
الظهر 11:47
العصر 15:15
المغرب 17:51
العشاء 19:09

استطلاع الرأي