الخميس 23 سبتمبر 2021 05:32 صـ
بيزنس لايف

رئيس التحرير سامح فرج

  • مجلة بيزنس لايف
  • مجلة بيزنس لايف
  • مجلة بيزنس لايف
حوارات

أحمد الطيبي رئيس مجلس إدارة شركة ”ذا لاند ” : ”أرمونيا” خلاصة خبرة 40 عامًا فى مجال العقارات

بيزنس لايف

العاصمة الإدارية خطوة مهمة لتحقيق النهضة الاقتصادية

الدولة مضطرة لدخول مجال الإسكان الفاخر لتمويل المشروعات الخدمية

نعيش أهم مراحل التطوير حيث يتم إنشاء ٢٢ مدينة جديدة في وقت واحد

شركات التطوير العقاري تقوم بدور البنوك من خلال التقسيط لفترات تصل إلي ١٠ سنوات

قرارات البنك المركزي الأخيرة تصب في مصلحة الانتعاش الاقتصادي

ضرورة صدور قانون المطورين العقاريين وتنظيم تصدير العقار

نقوم بدورنا في تطوير الدولة ونفضل العمل فى الأسواق الناشئة

البرلمان الحالي قريب من الشارع وقانون الشهر العقاري يحتاج بعض الوقت لتطبيقه

بدأ رجل الأعمال والبرلماني المرموق أحمد الطيبي رئيس مجلس إدارة شركة أولي خطواته فى عالم البيزنس عام 1986 في مجال السياحة وكان أحد الأعمدة الأساسية في نموهذا القطاع الذي يمثل قاطرة للاقتصاد
وسرعان ما توسعت شركته بشكل كبير خلال سنوات معدودة ومع مرورالوقت أصبح للشركة اسمُ ومكانةُ كبيرة بالقطاع السياحى، وتم تصنيفها كواحدة من أفضل الشركات
وفى عام 1989 واصل النجاح في هذا المجال من خلال تأسيس شركة للرحلات النيلية قامت بتشغيل مركبين نيليين للعمل بين الأقصر وأسوان بسعة 50 كابينة، كأكبر الفنادق العائمة فى ذلك الوقت كما أنشأ منتجع بالغردقة عام 1992.
وفى عام 1995، قرر خوض تحدٍ جديد بمجال التجزئة الذى كان لا يزال محدودًا فى هذه الفترة ليستمر النجاح ,
وفى عام 2006 قرر العودة إلى الجذور وتنويع محفظة الاستثمارات الخاصة به بالدخول فى السوق العقارية الذى عمل به أجداده منذ الأربعينيات بمدينة طنطا ، فأسس شركة "الطيبي للتطوير العقاري" والتي جاءت مشروعاتها لتلبى فى المقام الأول احتياجات مجتمع المغتربين فى المعادى، ولاحقًا توسعت شركة "الطيبى للتطوير العقارى" لتشمل منطقة القاهرة الجديدة من خلال إطلاق مشروعات سكنية فاخرة بكمبوند "ويست جولف"، بالإضافة إلى إطلاق كمبوند "جوار" بمنطقة كينج مريوط بالإسكندرية
وفى عام 2018 جاءت الخطوة الكبري حيث شارك تأسيس شركة "ذا لاند ديفلوبرز" وهى شركة مساهمة للتطوير العقاري والتي أطلقت أول مشروعاتها "أرمونيا" الذى يقام على مساحة 42 فدانًا فى قلب العاصمة الإدارية
وفي حواره ل"بيزنس لايف" لم يتوقف عند القطاع العقاري بل تجاوزه إلي كافة الجوانت الإقتصادية
وقال الطيبي أن العاصمة الإدارية الجديدة خطوة مهمة جدًا فى تحقيق النهضة الإجتماعية والاقتصادية والعمرانية المرجوة لكنها تأخرت بعض الوقت، والدولة كانت فى حاجة ماسة إلى مثل هذا المشروع العملاق فى ظل الزيادة السكانية التى تشهدها القاهرة؛ حيث كان من الطبيعى إحداث نقلة جديدة اجتماعية للمواطنين، عن طريق إنشاء مدن جديدة مثل العاصمة الإدارية، والتى تعتبر امتدادًا طبيعيًّا للقاهرة الجديدة، وهي تتضمن جميع المقومات التى تؤكد أنها مستقبل الاستثمار العقارى.

كيف ترون أوضاع الاقتصاد المصري في هذه المرحلة؟

مرحلة الجائحة التي نمر بها الآن لها انعكاسات كبيرة علي العالم كله فلا شك أنها أثرت علي كل الأنشطة الاقتصادية في كل دول العالم دون استثناء وربما كان التأثير اكبر علي مجالي السياحية والطيران وربما يستمر هذا التأثير لسنوات قادمة فهناك مشكلة كبيرة في العمل والحركة وهي مشكلة ليس لها سوي حل وحيد وهو اللقاح وهو مايحتاج لسنوات حتي تعود الأمور لطبيعتها.
والمؤكد أن قطاع السياحة بالنسبة لنا في مصر يمثل قاطرة للاقتصاد نظرا لتنوع المقاصد السياحية كما أن بها عمالة ضخمة بشكل مباشر أو غير مباشر
أما بالنسبة لقطاع الاستثمار العقاري فنحن نعيش أهم مراحل التطوير حيث يتم إنشاء ٢٢ مدينة جديدة في وقت واحد ونحن في حاجة لهذه المدن نظرا للزيادة السكانية الكبيرة حيث أن لدينا مليون زيجة سنويا , لكن مع عدد المدن الكبير أصبح هناك كمية كبيرة من المنتجات العقارية وبالتالي أصبح العرض أكثر من الطلب خاصة في المنتجات عالية السعر إضافة إلي تأثير الجائحة التي أدت إلي خفض الطلب علي العقارات وهو ما أدي أنخفاض ضخ الاستثمارات في القطاع العقاري إلا أن الدولة تقوم بدور جبار في هذا المجال خاصة من خلال القضاء علي العشوائيات وكذلك توفير منتجات لمحدودي الدخل وهو ما ينشط القطاع

ألا يؤثر دخول الدولة في مجال الاستثمار العقاري علي فرص شركات القطاع الخاص؟

لاشك في ذلك خاصة أن الدولة تحصل علي ثقة المستهلك أكثر من القطاع الخاص خاصة مع تساوي الأسعار والجودة لكن لانستطيع أن ننكر أن الدولة تقوم بدور المنظم والمراقب للسوق كما تتحمل عبء مواجهة العشوائيات وهي مضطرة لدخول مجال الإسكان الفاخر لتمويل المشروعات الاخرى

كيف كان تأثير إرتفاع الفوائد البنكية ثم إنخفاضها علي سوق العقارات؟
البنوك جزء من التطوير العقاري فلا يمكن احداث تطوير عقاري علي مستوي كبير دون تمويل البنوك ولكن الان شركات التطوير العقاري تقوم بدور البنك من خلال التقسيط لفترات تصل إلي ١٠ سنوات ومع ارتفاع الفائدة البنكية في الفترة الماضية تأثرت كل القطاعات فخرج الكثير من السوق وخاصة في مجال الصناعة وتم إيداع الأموال في البنوك وهو ما أثر ايضا علي القطاع العقاري.
أما الآن مع انخفاض الفوائد فهذا يمثل دافع للاستثمار إضافة إلي أن مبادرات البنوك لتمويل القطاع العقاري سيكون لها دور كبير في تنشيط القطاع وأعتقد أن كل تحركات البنك المركزي في الفترة الماضية تصب في اتجاه الانتعاش الاقتصادي

ألا ترون أن الصناعة تعاني بعض الانحصارفي هذه المرحلة؟

الثورات التي شهدتها مصر في ٢٠١١ جعلت البعض بتخلي عن الصناعات كثيفة العمالة نظرا لما كان يعانيه أصحاب الأعمال من تهديد فقد عشنا ثلاثة أعوام من المعاناة والخطر وهو ما عطل الصناعة كما أن طلبات الشركات والمستوردين لم تكن المصانع قادرة علي الالتزام بمواعيد تسليمها وهو ما ادي لعزوف المستوردين عن السوق المصري وتحقيق المصانع لخسائر كبيرة بالإضافة لارتفاع الفوائد البنكية
أما الآن فإن التنمية الصناعية توفر الأراضي وهناك كثافة من الطاقات تبشر بالخير خلال الفترة القادمة.

هل تعتقدون أن النظام الضريبي الحالي محفذ علي الاستثمار؟

الضرائب في مصر منخفضة مقارنة بالدول الأخري بالإضافة إلي أن الدولة في مرحلة البناء و٧٥ ٪ من دخلها يعتمد علي الضرائب ولدينا مشروعات ضخمة للارتقاء بالإنسان وهو ما يحتاج لتمويل كبير ولذلك لا مانع من تحمل القادرين جزء من أعباء الدولة وأعتقد أنه خلال ٢٠٢٠ كثير من الشركات لم تحقق ارباح و التالي فإن حصيلة الضرائب منخفضة وكذلك الجمارك وهو ماحدث في معظم دول العالم

هل مازلنا في حاجة إلي تعديلات تشريعية تنظم الاقتصاد؟

في المجال العقاري نحن في حاجة لقانون المطورين العقاريين وأن يكون هناك اتحاد المطورين وكذلك في تصدير العقار فنحن في حاجة لقانون شفاف وسهل ومرن وقوانين للتمويل وهذه أهم متطلبات المرحلة

رغم ما تشهده مصر من تطور خاصة في البنية الاساسية إلا أن البيروقراطية والفساد يمثلان عائق كبير كيف يمكن مواجهة ذلك؟

مصر تواجه الفساد بقوة فقد كان الفساد في بيع الأراضي علي سبيل المثال يهدر أموال طائلة وتم القضاء عليه وحاليا يتم بيع أراضي الدولة بأعلي سعر وهناك شفافية كبيرة كما أن الرقابة الإدارية تراقب وتضرب بيد من حديد وأعتقد أننا في تحسن كبير وترتيب مصر من الفساد يتحسن واتمني أن نستمر في هذا الطريق و سنصل لمستوي ممتاز خلال ٥ سنوات

تنقلتم بين كثير من مجالات الاستثمار المختلفة فما هي الأسباب ؟

نشاتي كلها سياحة وفنادق وهو مجال أمامه الكثير للعودة والانتعاش كما أن التجارة والتوكيلات تشهد إقبال ضعيف نظرا لما نعانيه بسبب كورونا لذلك فإن التطوير العقاري هو المجال الذي لم يتأثر بصورة كبيرة نظر ا لأن المصريين لن يتوقفوا عن شراء العقارات إضافة إلي ثقتهم في شراء العقارات كأفضل استثمار

لماذا ركزتم علي العاصمةالإدارية ؟

نحن نبحث عن منتج جديد ومتميز فهناك الكثير من المشروعات في المناطق القديمة وكلها تعاني الركود ونحن نقوم بدور في منظومة تطوير الدولة ونحن نثق في تخطيط الحكومة كذلك هناك الكثير من عوامل الجذب في العاصمة الإدارية حيث قمنا بإختيار مكان متميز والمدينة بها مطار وارض معارض وهو ما يمكن من جذب سياحة وكذلك جامعات كما أنها مقر الوزارات و إدارات الدولة إضافة إلي مدينة المال
عند العمل على دراسة الجدوى فى العاصمة الإدارية الجديدة، اتضح لنا أن هناك طلبًا مرتفعًا على جميع الوحدات بها، والتى تضاعف سعر المتر بها فى المشروع الواحد، وتعتبر هذه النقطة من أفضل ما يميز العاصمة، خاصة أن جميع المشترين يعلمون جيدًا أنه قريبًا سيتم نقل جميع معالم الدولة من بنوك و وزرات وسفارات وغيرها للعاصمة وهو ما يمنح الطمأنينة لدى المشترى لتحقيق المكاسب المرجوة.

ومن ناحية أخرى العاصمة لديها ميزة تتعلق بالتوجه الجديد والسوق الناشئ ووجود طلب مرتفع على جميع المنتجات الموجودة بها، وبالتالى لم يكن هناك تخوف إطلاقًا، وطوال مسيرتى أفضل العمل فى الأسواق الناشئة

وماذا عن أهم المميزات التى تقدمها شركتكم فى مشروعكم بالعاصمة «أرمونيا» ؟

اعتمدنا فى «أرمونيا» و«أرمونيا ووك» على ما نمتلكه من خبرات تمتد لما يقرب من 40 عامًا فى مجال العقارات وخدمات التأجير للأجانب وإدارة المشروعات ومجال الأغذية والمشروبات، وهذا من أهم مرتكزات القوة التى انعكست خبراتنا فيها على تصميم وتنفيذ المشروعين
ولعل من أهم عوامل نجاح مشروع «أرمونيا» المقام على مساحة 42 فدانًا ويضم 1750 وحدة بمنطقة R7 بإجمالى استثمارات 3 مليارات جنيه، الموقع المتميز له فهو ملاصق لحى السفارات مباشرة وإكسبو سيتى لتدعيم وتنشيط سياحة المؤتمرات العالمية بجميع أنواعها، كما يحظى بتصميم متميز؛ حيث يتم تنفيذه على شكل

فترة كورونا هل أدت لتباطؤ التنفيذ ؟

بالتأكيد حدث تباطؤ في الانشاءات نتيجة للعوامل الإحترازية وتخفيف العمالة وكذلك انخفاض الطلب الذي أدي لإنخفاض ضخ الاموال

هل فكرتم في اللجوء للتمويل البنكي؟

التمويل البنكي أمامه الكثير والمزيد من التسهيلات والافضل أن تمول البنوك المشتري وهو ما سيكون له تأثيره الإيجابي علي سوق العقارات ويجب أن نواكب العالم في أسعار فوائد التمويل
السوق الأن يشهد منافسة كبيرة تتركز في طرق السداد طويلة


ماهو الموقف الحالي لمشروع "ارمونيا" ؟

حققنا مبيعات 500 مليون جنيه في 2019 وفي 2020 حددنا المستهدف مليار جنيه تم تخفيضها إلي 600 مليون بسبب أزمة كورنا وإستطعنا بالفعل تحقيق 700 مليون جنيه ونستهدف خلال 2021 تحقيق مليار ونصف مبيعات رغم إستمرار كورونا
الإنشاءات بدأت في الموقع في أكتوبر الماضي بمعدل عالي حيث نعمل في 11 عمارة كخطوة أولي بنسبة 25% من المشروعوهي تمثل 80% من حجم المبيعات
كل المستثمريين يتجهون نحو العاصمة الادارية خاصة الأجانب , ففي الخارج يعرفون قيمة هذا المشروع وهوما ينعكس علي مبيعاتنا حيث أن ما يقرب من 50% من المحقق حتي الأن للأجانب والمقيمين في الخارج .
نبني علي مساحة 19% من الأرض ولدينا مساحات مختلفة للوحدات من 73 متر إلي 350 مترويبلغ استثمارات المشروع 3 مليارات جنيه

مع بداية تطبيق قانون الشهر العقاري ثم تأجيله هل تعتقد كبرلماني أن البرلمان الحالي مطالب بإصلاح ما أفسده المجلس السابق؟

المجلس السابق حقق إنجازات يشكر عليها وناقش العديد من القوانين الهامة إلا أن المجلس الحالي أقرب للشارع ويشعر بنبض الشعب وكل أعضاءه يريدون العمل ويسعون من أجل الجماهيرويشعرون بنبض الشارع الذي أكد علي ضرورة تأجيل تطبيق هذا القانون , ولكن هذا لا يمنع أن هناك ضرورة لأن يكون العقار مسجل وتسدد ضريبته لأن ذلك سيصب في النهاية في مصلحة المواطن , كما أن العقار وإن كان ملك للمواطن فإنه مقام علي أرض الدولة ويجب أن يكون لدي الدولة دراية كاملة بتفاصيل ما يقام علي أراضيها من عقارات ومنشأت ولكن المشكلة كانت في توقيت التطبيق فقط

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.628615.7278
يورو​ 19.049719.1769
جنيه إسترلينى​ 22.189522.3382
فرنك سويسرى​ 17.363217.4811
100 ين يابانى​ 14.228514.3227
ريال سعودى​ 4.16734.1940
دينار كويتى​ 51.956852.3039
درهم اماراتى​ 4.25424.2825
اليوان الصينى​ 2.45372.4700

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 930 إلى 933
عيار 22 853 إلى 855
عيار 21 814 إلى 816
عيار 18 698 إلى 699
الاونصة 28,932 إلى 29,003
الجنيه الذهب 6,512 إلى 6,528
الكيلو 930,286 إلى 932,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الخميس 05:32 صـ
15 صفر 1443 هـ 23 سبتمبر 2021 م
مصر
الفجر 04:17
الشروق 05:44
الظهر 11:47
العصر 15:15
المغرب 17:51
العشاء 19:09

استطلاع الرأي